عمر محموسة ل”ماذا جرى”
تتعدد أشكال الاحتجاج وطرقها بالمغرب، فكل مرة يخرج بعض المحتجين بشعارات جديدة أو طرق حديثة يحاولون من خلالها التعبير عن مطالبهم، وهو ما جسده شباب بمدينة وجدة وأثاروا به مختلف المارين عبر شارع محمد الخامس.
فقد اختار شباب منضوون تحت لواء التنسيقية الوطنية للمجازين المعطلين فرع وجدة “الأكفان” لباسا لهم، وهم يجوبون شوارع المدينة احتجاجا على عدم إدماجهم في الوظيفة العمومية.
ورجح المتابعون للطريقة التي احتج بها المعطلون، أنها طريقة تبعث برسائل متعددة تتمحور حول الموت كهدف لهؤلاء الشباب ومقصد لهم إن لم يتم توظيفهم، حيث تم اعتبار أن الأمر يتجاوز الاحتجاج إلى التهديد.