طالبت بلجيكا إيطاليا بتسليمها الجزائري جمال الدين والي الذي احتجزته الشرطة الإيطالية السبت الماضي، في مقاطعة ساليرنو جنوب إيطاليا للاشتباه بتورطه في تدبير تفجيرات بروكسل الإرهابية.

ويرجح التحقيق أن يكون المواطن الجزائري الموقوف، قد قام بتزوير وثائق استخدمها الإرهابيون أثناء التخطيط لاعتداءات بروكسل، وقبلها أثناء تدبير تفجيرات باريس.

هذا، وكانت الشرطة الإيطالية قد أصدرت بطاقة بحث بحق المدعو جمال الدين والي في الـ6 من يناير الماضي.

وعثرت الشرطة في بيته على مئات الصور الرقمية التي كان بينها كذلك صور لثلاثة من مدربي هجمات باريس، ولنجم العشراوي أحد انتحاريي بروكسل.

النيابة العامة البلجيكية من جهتها، ترجح أن صلاح عبد السلام، وهو المشبوه الرئيسي في تدبير هجمات باريس، كان قد نشط هو الآخر باستخدام وثائق مزورة.

هذا، وتعرضت العاصمة البلجيكية بروكسل لسلسلة من التفجيرات الإرهابية صباح الـ22 مارس أدت إلى مقتل 31 شخصا، وإصابة 340 آخرين.

وسبقت تفجيرات بروكسل، اعتداءات إرهابية استهدفت العاصمة الفرنسية باريس في الـ13 من نونبر الماضي، مما أدى إلى مقتل 130 شخصا، وجرح أكثر من 350 آخرين.