زارت عناصر الشرطة عائلة منفذي هجوم بروكسيل في حي مالاكا بالحسيمة،واستقبلت جدة منفذي الهجوم “الشقيقان بكراوي” بترحاب كريم رغم شدة حزنها، وطلبت من عنصري المناوئين زاراها، الدخول إلى بيتها لكنهما اعتذرا لكونهما يرغبون في بعض التوضيحية فقط.
وجدير بالذكر أن الشقيقين البحراني لم يزور الحكيمة منذ مدة طويلة، وأن جدتهما من إليهما وحده لا زالت تسكن المنزل الكائن بالحسيمة.
وقد ولدا منفذا الاعتداء ونشءا ببلجيكا،ويعرف عنهما سابقا اية أفكار تطرفية أو عنيفة.