قالت محطة تلفزيونية ألمانية أن المغربي الذي كان يسعى للحصول على حق اللجوء واعتقل في ألمانيا ليس له صلة بالمهاجمين الذين نفذوا تفجيرات في العاصمة البلجيكية.

وقام مكتب المدعي في مدينة جيسن بتحليل الهاتف المحمول للرجل البالغ من العمر 28 عاما الذي اعتقل يوم الخميس في تلك البلدة الواقعة شمالي فرانكفورت عندما وجدوا أنه لا يحمل وثائق هوية سليمة بعد عودته من بروكسل.

وقالت تقارير إن هذا الرجل تلقى رسالة عبر الهاتف المحمول من شخص اسمه خالد البكراوي وهو اسم الرجل الذي تقول الشرطة البلجيكية إنه فجر نفسه في محطة مترو مايلبيك في بروكسل يوم الثلاثاء.

وقالت محطة أر.بي.بي نقلا عن مصادر أمنية إن تحقيقات أجرتها السلطات البلجيكية خلصت إلى أن هناك خلطا وأن الرجل اختلط اسمه بشخص يحمل اسما يكاد يكون متطابقا مع اسم البكراوي.

وأفادت تقارير أيضا بأن الرجل تلقى رسالة عبر الهاتف المحمول تضمنت كلمة “فين” بالفرنسية التي تعني “النهاية” باللغة الإنجليزية وذلك قبل بضع دقائق من الانفجار الذي وقع في محطة المترو.

وقالت المحطة إن المصادر الأمنية تظن الآن أن هذه الكلمة كان المقصود بها الإشارة إلى كلمة “فين” أو “أين” بالعربية.

ونقلت المحطة عن متحدثة باسم مكتب المدعي الاتحادي قولها إن المكتب كان على اتصال مباشر بالسلطات البلجيكية وإنه لا توجد حتى الآن إشارة موثوق بها إلى وجود صلة بالهجمات التي وقعت في بلجيكا.