تعتزم السلطات الأمريكية حبس وتغريم أي شخص يكتب رسائل على هاتفه المحمول أثناء سيره في الطرقات العامة، وهذا بناء على طلب من جمعية المرأة الوطنية فى نيوجيرسى.

ودعت الجمعية إلى حبس وتغريم كل من يتم الإمساك به وهو يكتب رسائل على هاتفه المحمول أثناء سيره على قدميه فى الشارع، فيما يعرف باسم ظاهرة (المشي المشتت)، والتى تسببت مؤخرا فى عدة حوادث بالطريق، وفقا لصحيفة”الجارديان” البريطانية.

وأكدت الصحيفة أنه فى حالة تطبيق القانون فسوف يدفع المتهم 50 دولارا غرامة أو يحبس 15 يوميا، مشيرة إلى أن مئات الآلاف من الأشخاص المقيمين فى نيوجيرسى يسيرون يوميا فى الشوارع، وهم يستمعون للموسيقى فى هواتفهم أو يتحدثون ويكتبون الرسائل.

وأوضحت أنه فى حالة إقرار القانون الذى تقدمت به جمعية المرأة الوطنية فى نيوجيرسى، فسوف تضطر الولاية إلى حبس كل هؤلاء لإعادة الضبط للشوارع.

ويؤكد الخبراء، أن ما يسمى ب”المشى المشتت” أصبح ظاهرة متنامية فى العالم كله وليس فى الولايات المتحدة وحدها، حيث تحول الناس من كل الفئات إلى أدوات إلكترونية سائرة فى الشوارع دون حتى أن تنظر أمامها، كما تم تسجيل أرقام متزايدة فى عدد الوفيات فى السنوات الأخيرة، حيث توفى 11% عام 2005 من إجمالى عدد الوفيات فى الولايات المتحدة بسبب هذه الظاهرة، بينما ارتفع هذا الرقم إلى 15% عام 2014.

وكانت قناة “ناشيونال جيوغرافيك”، قد خصصت ممرات خاصة لمن يتحدث فى الموبايل أثناء المشي بالشارع في العاصمة الأمريكية واشنطن، وذلك بعد أن انتشرت الظاهرة بشكل ملحوظ فى البلاد.