عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد التفجيرات الارهابية التي هزت مطار بروكسيل قبل أيام استنفرت إدارة مطار محمد الخامس بالدار البيضاء ومعها العناصر الأمنية المرابطة بالمطار حيث كشف مصدر أنه تم تزويد المطار بآليات جديدة لمراقبة المسافرين.
وتم الاعتماد على كاميرات جد متطورة تستخدم في الغالب في الميدان العسكري وقد تم وضعها بمختلف أرجاء المطار كونها يمكن أن تظهر وجوه الناس بشكل أوضح ودقيق.
وتم في ذات الصدد إعطاء أوامر لمراقبة المسافرين الذين يقصدون دولا معينة ومشبوهة تحرك خلايا إرهابية بها.