كشفت نتائج استطلاع، أجراه معهد “امنيد” لدراسة الرأي العام في ألمانيا، أن أكثر من نصف مواطني البلاد يتوقعون حدوث هجمات إرهابية في أراضي بلادهم في العام الجاري.

وبحسب نتائج الاستطلاع التي نشرته صحيفة “بيلد أم زونتاغ”، يوم أمس، فإن 56 في المئة من المشاركين فيه أجابوا بنعم على سؤال عما إذا كانوا يتوقعون وقوع هجمات إرهابية في عام 2016، مقابل 38 في المئة نفوا ذلك.

وفي وقت سابق قال وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير إن الأجهزة الأمنية لا تملك معلومات تدل على إعداد الإرهابيين لشن هجمات في أراضي البلاد. ودعا الوزير الدول الأوروبية إلى تعزيز التعاون الأمني مع دول أخرى، وفي مقدمتها الولايات المتحدة.

وفي وقت سابق وردت معلومات عن احتجاز رجلين في ضواحي مدينة دوسلدورف، الجمعة الماضي، للاشتباه فيهما بالتورط في هجمات بروكسل الأخيرة. لكن النيابة العامة الفدرالية أعلنت لاحقا أنها لم تجد أدلة تثبت ضلوع الرجلين في التفجيرين اللذين استهدفا مطار بروكسل الدولي في 22 من هذا الشهر.