تنبأ خبراء من منظمة الأغذية والزراعة الأمريكية بأن العالم سيواجه نقصا حادا في لأغذية في غضون 30 عاما.

وأوضح العلماء أن نحو 800 مليون شخص هم محرومون الآن من الحصول على ما يكفيهم من الغذاء، واعتبروا أن الأمر يعود إلى سببين، أولهما النمو السكاني السريع والثاني هو إساءة استخدام المواد الغذائية.

وأشارت نتائج الدراسات التي أجراها الخبراء إلى أن ما لا يقل عن 31 في المئة من سكان الأرض يسيئون استخدام المنتجات الغذائية المتوفرة إذ يتلفون الطعام الذي لا يزال صالحا للأكل.

ويبلغ حجم “القمامة الغذائية” خلال عام واحد 1.3 مليار طن، وربع هذه الكمية يكون كافيا لإطعام جميع الجياع حول العالم.

يذكر أن رمي الطعام يُخَصّ به سكان البلدان المتطورة غالبا، حيث يلقي الأوروبي الواحد نحو 300 كيلوغرام من الغذاء في القمامة سنويا.

ويؤكد العلماء أن اللامبالاة تجاه المخزون الغذائي ستؤدي قريبا إلى أزمة غذاء في العالم كله.