عمر محموسة ل”ماذا جرى”

انتقلت احتجاجات الأساتذة المتدربين بمدينة مراكش من شوارع المدينة نحو المحكمة الابتدائية، المتواجدة بباب دكالة بمراكش، لأول مرة منذ انطلاق احتجاجاتهم.
ويأتي هذا التطور في الاحتجاج بعد متابعة زميلين لهم من طرف العدالة وهو ما رفضه الأساتذة المتدربون، بحيث يتابع استاذان متدربان بعد شكاية تقدم بها موظفان بمركز التكوين الخاص بالأساتذة.
ووصف الأساتذة المحتجة ومن أمام باب المحكمة أن هذه المحاكمة “صورية” منددين بمحاولة الزج بزملائهم في ردهات المحاكم، بعدما تم استدعاؤهما للتحقيق معهما في دعوتين مقدمتين من طرف مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بـ ” كلميم ” والثانية من طرف المدير المكلف بتسيير الفرع الجهوي طاطا.