مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

اندلعت أعمال عنف أمس الخميس في تظاهرة نظمها طلاب بباريس احتجاجا على مشروع إصلاح قانون العمل، آخر الملفات الكبرى للرئيس فرنسوا هولاند قبل الانتخابات الرئاسية في 2017، و أسفر ذلك عن اعتقال أكثر من 30 شخصا.
و قد بدأت المواجهات بعد أن قام شبان مقنعون بكل من باريس و بنانت برمي مقذوفات على قوات الأمن و ردت الشرطة بالغاز المسيل للدموع، و اضرمت النار بسيارتين في العاصمة في حين اضرمت النيران في احد المباني في نانت، واندلعت مواجهات أيضا في روان (شمال الغرب).
و شهدت المظاهرات مشاركة حوالى 43 ألف شخص في كل فرنسا بينهم حوالي خمسة آلاف في باريس، حسب السلطات التي تحدثت عن جرح ثلاثة من الشرطة على الاقل.
وفتحت الشرطة تحقيقا بعد تداول شريط فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي يظهر شرطيا يوجه لكمة الى أحد الشباب.
ومنذ بداية مارس تظاهر مئات آلاف الاشخاص على مشروع القانون الذي صادق عليه صباح أمس مجلس الوزراء بهدف المساعدة في التصدي للبطالة التي تطال 3,5 ملايين شخص (اكثر من 10 بالمئة).