دعا مجلس الأمن الدولي ليلة البارحة، في أول رد له على النزاع الذي اندلع بين المغرب والأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون بشأن قضية الصحراء الغربية، إلى حل النزاع بأسلوب بناء كي تتمكن بعثة حفظ السلام من استئناف كامل عملياتها في المنطقة المتنازع عليها.
واكتفى مجلس الأمن بالعبارات الديبلوماسية ليوجه كل الأطراف إلى حل نزاعاتها بالطرق البناءة والتي يقصد بها عادة الحوار والتراضي.
وبذلك يخسر الأمين العام ورقة انتظرها منذ الاثنين الماضي، تاريخ اجتماعه مع اعضاء مجلس الأمن حين دعاهم إلى إدانة الموقف المغربي ومطالبته بإرجاع الأعضاء المطرودين.
لكن بأن كي مون سيجد في رد مجلس الأمن مطية جديدة ليطلب من المغرب أرجاع أعضاء البعثة،بحكم أن المجلس أشار إلى استئناف البعثة لعملياتها في الصحراء.
ولنا عودة للموضوع بمزيد من التحليل