أنفقت خمسينية بريطانية تعمل في مجال الجراحات التجميلية أكثر من 60 ألف دولار على عمليات التجميل لتشبه ابنتها الثلاثينية. وبعد الخضوع لعدد من الجراحات التجميلية، أصبحت جانيت هوروكس (57 عاماً) تشبه ابنتها جين كونليف (37 عاماً) إلى حد كبير، لدرجة أن البعض يعتقد أنهما شقيقتان توأم. لكن الوصول إلى هذه النتيجة كان مكلفاً، حيث دفعت جانيت أكثر من 40 ألف جنيه استرليني أي ما يعادل 62 ألف دولار على صالونات التجميل والعمليات الجراحية، لتتمكن من نسخ مظهر ابنتها الشابة.
وفي الوقت الذي تصرّ جانيت على أنها لن تتخلى يوماً عن حلمها في الحفاظ على شبابها إلى الأبد، تخشى جين أن تبدو في يوم من الأيام أكبر سناً من والدتها المولعة بالجراحات التجميلية.