علم موقع “ماذا جرى” أن كاتب الدولة الامريكي في الشؤون الخارجية جون كيري سيتوجه بداية شهر أبريل إلى الجزائر، حاملا رسائل واضحة حول قضية الصحراء وموقف الولايات المتحدة من التوثر الحالي في المنطقة، ومساندتها المعلنة لمقترح الحكم الذاتي.
وقد تفادي الجزائر في بلاغ رسمي ذكر هذه الأمور واكتفت بالإخبار بزيارة المسؤول الأمريكي وبكون الزيارة تندرج في إطار ما يعرف بالحوار الاستراتيجي بين البلدين.
وقالت مصادر جزائرية أن الاجتماع المزمع عقده بالجزائر العاصمة، يأتي في إطار دورة 2016 ، للحوار الاستراتيجي بين الجزائر والولايات المتحدةد الأمريكية، حيث اتفق البلدان سابقا في هذا الإطار على تبادل واسع لوجهات النظر والتحليلات حول الوضع السائد في ليبيا والشرق الأوسط وفلسطين وسوريا والصحراء الغربية ومالي، فضلا عن المسائل الاقتصادية والثقافية والتربوية بين البلدين.
وقالت نفس المصادر أن الولايات المتحظة لا تراهن على جبهة البوليساريو لحل مشكلة الصحراء بل تراهن على الدولة الجزايرية وعلى دورها في تسوية المشاكل بمنطقتي المغرب العربي والساحل.
وكان جون كيري قد أبلغ جلالة الملك محمد السادس يوم أمس عبر مكالمة هاتفية أن موقف الولايات المتحدة لا يمكن زحزحته إزاء مساندتها لمقترح الحكم الذاتي في الصحراء الذي يعتبر مبادرة جريئة وشجاعة وجدية .