قال بلاغ لوزارة الاتصال إنه أثناء مجلس الحكومة المنعقد اليوم في الرباط توجه رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران بكلمة توقف فيها عند ما حصل في المملكة البلجيكية “الصديقة من تفجيرات إرهابية وإجرامية ولا إنسانية ذهب ضحيتها عدد من الأبرياء من مختلف الديانات والجنسيات، وذلك في أعمال لا يمكن أن تمت بصلة إلى الإسلام، فالإسلام، يضيف السيد رئيس الحكومة، دين السلم والحق والعدل. وجدد السيد رئيس الحكومة تعزيته وتضامنه مع الحكومة والشعب البلجيكيين تبعا لموقف صاحب الجلالة اللك محمد السادس نصره الله الذي قام بالاتصال بالعاهل البلجيكي وتعزيته والتعبير له عن التضامن المغربي مع الشعب البلجيكي. بعد ذلك أكد السيد رئيس الحكومة على أن مثل هاته التفجيرات تسيء للأمن العالمي، وأنها تمثل عملا مدانا مستنكرا ومرفوضا ينشر الفتنة في الأرض وينفر الناس من هدي الله ويسيء إلى صورة الإسلام والمسلمين، مما يقتضي معه الحزم والصرامة في التعامل مع مثل هاته الأفعال المستنكرة والمدانة”.