ماذا جرى، الرباط

أثناء جلسته الاسبوعية هذا اليوم، استمع المجلس إلى عرض للوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، وكذلك إلى عرض لوزير الداخلية حول التطورات الأخيرة المتعلقة بالقضية الوطنية، حيث تم التأكيد على أن الحكومة معبأة وراء الملك محمد السادس من أجل الدفاع عن الوحدة  الترابية للمملكة، والوقوف إزاء أي استهداف يمسها، بما يمكن بلدنا من صيانة وحدته الترابية وحماية سيادته .
كما جرى التأكيد على أن المغرب اتخذ القرارات المتناسبة مع الإنزلاقات الخطيرة والجسيمة للأمين العام للأمم المتحدة التي أساءت للوحدة الترابية وأساءت للشعب المغربي ، وأن هذه القرارات التي اتخذها المغرب لا رجعة فيها، ولهذا تجدد الحكومة رفضها بشكل كلي لأي إساءة  إلى الوحدة الترابية أو إصرار على استفزاز الشعب المغربي.