اهتزت جبهة البوليساريو بكل قواعدها وقادتها على وقع اخبار متسارعة الذي تتعلق بنقل محمد عبد العزيز المراكشي على وجه السرعة الى مصحة خاصة في الولايات المتحدة الامريكية بتدخل من الحكومة الجزائرية التي تقدمت بكل ضمانات الأداء إلى هذه المصحة.
وعلم موقعنا بأن الجبهة تعيش حالة احتقان وآليات خاصة حين أخبرت ما يسمى “حركة الشهيد ” بأن رئيسهم الوهمي أدخل إلى العناية المركزة في حالة وصفت بالخطيرة.
وفوجئ قادة الجبهة بتحركات الجمعيات الراغبة في العودة إلى الوطن ومنها “جمعية دعم الحكم الذاتي في المخيمات”، الرافضة لاستمرار مأساة الصحراويين بمخيمات تندوف والتي نظمت وقفة احتجاج أمام مقر “قيادة”محمد عبد العزيز بالرابوني ، رفع خلالها المشاركون عدة لافتات كتب عليها: ” نعم للحكم الذاتي “.
وقد تدخلت الاجهزة العسكرية وعجزت أجهزة التصوير و التسجيل من المحتجين والمحتجات واستعمال العنف في تفريقهم إلى مجموعات صغيرة تمت محاصرتها في أماكن متباعدة .