أورد موقع قناة “اي بي سي” الأميركية، أن شابا أميركيا يدعى ميسون ويلز، ويبلغ 19 سنة من عمره، نجا للمرة الثالثة على التوالي من عمليات إرهابية وذلك بعد إصابته مؤخرا بجروح في هجمات بروكسيل الانتحارية، حيث سبق له وأن نجا من هجمات مدينة بوسطن الأميركية، وهجمات باريس الدامية في نونبر من السنة الماضية.

ميسون ويلز ربما الوحيد في العالم الذي نجا ثلاث مرات متتالية من موت محقق، وهو ما يجعله أكثر إقبالا على الحياة.

واعتبر البعض أن مصادفته لهجمات إرهابية متتالية هو لعنة تطارده فيما عبرت أسرته عن عكس ذلك واعتبرتها نعمة إلهية.

ميسون يتلقى العلاجات الأساسية في مستشفى ببلجيكا من بعض الحروق والشظايا التي أصابته في يديه ووجهه.