ماذا جرى، سياسة

بعد المباحثات الهاتفية التي أجراها الملك محمد السادس من مقر إقامته بالعاصمة المجرية بودابيست، مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، والذي أكد فيه الوزير الأمريكي دعم بلاده لمقترح الحكم الذاتي، تأكد أن القضية الأولى للمغاربة، تعرف في الوقت الراهن غليانا منقطع النظير بسبب التحركات الجزائرية القوية دوليا لدعم الانفصاليين، سياسيا وماديا ولوجيستيكيا.
وزير الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، سيجتمع غدا الخميس بزعماء الأحزاب السياسية لإطلاعهم على آخر التطورات، بينما لا يستبعد أن يوجه الملك محمد السادس خطابا إلى الشعب المغربي، في الأيام القليلة القادمة، لإطلاعه على آخر التطورات وللإبقاء على الشعب المغربي معبئا وراء الملك وحذرا من أية مفاجأة أو حماقة يقدم عليها الانفصاليون.
الأقاليم الجنوبية وخاصة العيون، تعرف حيطة وحذرا قويين، تحسبا لأي طارئ، حيث لاحظ السكان نقل عدد من المعدات الحربية الثقيلة إلى العيون، بينما يعرف مطار المدينة احتياطات أمنية غير مسبوقة.