عمر محموسة ل”ماذا جرى”

استنفرت الاطر الطبية والادارية بالمستشفى الاقليمي لإنزكان، بعدما حاول شخص القضاء على حياة مدير المستشفى بساطور حاد، في حادثة غير مسبوقة نجا منها المدير بعد تعالي صرخات النساء المتواجدين بالمستشفى وتدخل رجال الأمن الخاص لإيقاف المعتدي.
وقد أبدى المعتدي شراسة كبيرة استدعت تدخل عدد من رجال الأمن الذين تمكنوا من شده، قبل وصول رجال الأمن الذين اقتادوا الجاني للتحقيق، ليتبين أن سبب قيام المعتدي بفعلته راجع إلى تهربه من دفع مستحقات الفحص الطبي، بعد انتهاء صلاحية بطاقته الخاصة بمجانية التطبيب “الراميد”.
واكتشف خلال التحقيق أيضا أن المعتدي يمتلك بيتا خاصا وحالته الاجتماعية متوسطة، تمكنه من دفع مصاريف التطبيب، حيث حاول باعتدائه على المدير أن يحصل على تطبيب وفحص مجاني، أثار استغراب مختلف الحاضرين للحادثة.