عمر محموسة ل”ماذا جرى”
لم يجف قلم الكاتب العربي الفلسطيني عبد الباري عطوان في التعليق عن الهجمات الارهابية التي عرفتها بروكسيل أمس حتى خصص لذلك مقالا عنونه بـ “بضعتكم ردت إليكم”، ووصفه العديد بالمقال الاستفزازي.
وأكد عطوان أن الهجمات الارهابية على بروكسيل أكدت أن داعش أقوى من توقعات سلطات اوروبا العسكرية، وخبرائها الأمنيين، مشيرا إلى أن تنظيم الدولة نجح في تجنيد المئات من شباب اوروبا وأماكن اخرى في العالم مستغلا مواقع التواصل الاجتماعي.
وذكر عطوان في موضوعه أن هذه الهجمات لم تكن من شباب يائس وإنما من شباب منظم في خلايا منتشرة بمختلف العواصم الاوروبية، مشيرا إلى أن أكبر خطأ سقطت فيه اوروبا، هو إرسالها لطائرات حربية إلى سوريا، وليبيا والعراق، وهو ما أدى بالدولة الاسلامية إلى تطبيق خطط الانتقام، مشيرا إلى أن الاجراءات الامنية المتخذة ليست بنافعة ولا كافية.