عانى المغادرون والقادمون من وإلى المغرب كثيرا من ثقل مسار التفتيش والمراقبة التي يقوم بها رجال الشرطة من خلال المطبوعات التي يملؤها المسافرون، ويقدمونها لرجال الامن الذين يعيدون إدخالها يدويا إلى أجهزة الحاسوب.
ورغم توفر المغاربة على جواز السفر البيومتري فإنه ظل بدون جدوى، وظل طول الانتظار بمطاراتنا وموانئنا يثير غضب المسافرين وامتعاضهم.
وقد قررت الإدارة العامة للامن الوطني تجهيز المطارات المغربية بأحدث الأساليب المعلوماتية لتسهيل هذه المساطر من خلال صفقة مع الشركة الألمانية فيريدوسالتي ستزود المطارات بأنظمة فيريكوس،وانظمة فيزيتوك المعلوماتية.