ساعدت ساعة ذكية في إنقاذ حياة رجل كندي قبل نصف عام، وذلك حسب ما نشره موقع (سمارت ووتش) الألماني، وقال (دينيس أنسيلمو) من مدينة ألبيرتا الكندية، في حوار لإذاعة (سي بي سي) الكندية، إنه كان يقوم بتشييد سياج في محيط بيته في شهر أغسطس الماضي، وفجأة شعر بالغثيان وبالأرق الشديد. “انتابني شعور غريب. شعرت فجأة بالبرد وبحرارة مرتفعة في نفس الوقت، وبدأ جسمي يرتجف”، يقول الكندي البالغ من العمر 62 عاماَ.
في البداية ظن الرجل أن الإعياء المفاجئ سببه نزلة برد حادة، لكن عندما نظر إلى ساعته الذكية المجهزة بجهاز قياس النبض، اكتشف بأن معدل نبض قلبه ارتفع من 55 نبضة في الدقيقة ليبلغ أكثر من 210 نبضة في الدقيقة، لم يكن ذلك طبيعيا حسب (أنسيلمو)، وهذا ما دفعه للتفكير في أن الأمر يتعلق بأزمة قلبية. سارع على الفور للاتصال بطبيب النجدة وتم نقله مباشرة إلى المستشفى. الأطباء أخبروا دينيس أنسيلمو أن حالته الصحية كانت ستتأزم أكثر، وربما تنتهي بالوفاة، لو تأخر نقله للمستشفى.