خاص بماذا جرى

قرر الوزير الوهمي للدفاع في حركة البوليساريو عبد الله الحبيب إعلان حالة الحرب في مخيمات تندوف ضد أعداء محتملين.

وخلال اجتماع أعلن أنه تم يوم أمس 21 مارس  بمنطقة بئر لحلو التي زارها بان كي مون منذ أسبوعين، صدر بلاغ يقول أن قادة ميليشيات البوليساريو رفعوا حالة التأهب إلى درجة لا يعرفون لونها، فسموها بالدرجة القصوى التي تسبق الحرب.

وخلال الاجتماع اقترح أحد المرتبين في مرتبة عقيد شن حرب أولية على المملكة العربية السعودية لأنها تنوي الاستثمار في مدينة العيون، وقال أحد المواقع الإخبارية المنتمية للجبهة ” وعقب سيادة عبد الله الحليب على سيادة العقيد، أن حربنا ستكون إعلامية وديبلوماسية وقضائية مع المملكة العربية السعودية، لكن مدير عمليات التدريب والعمليات قال أن الحرب ضد السعودية يجب ان تكون عسكرية”.

وفيما يثير هذا الاقتراح استغرابا كبيرا عن اي نوع من الحروب يتحدث عنها المسؤول عن مديرية االتدريب والعمليات،صدر بلاغ عن الجبهة يقول أنها قررت مقاضاة المملكة العربية السعودية في المحاكم الدولية وإنذار الدول الخليجية بسبب مناصرتها للمغرب.

وقد أعلن في موريطانيا أن المدعو مصطفى ولد السيد استقبل من طرف الرئيس الموريطاني الذي طلب منه إبلاغ الرئيس الوهمي لحركة البوليساريو نصائحه القاضية بالهدوء والاتزان، مؤكدا له أن الحلول السياسية هي الطريق السليم لطي ملف الصحراء والعيش في امان.