أصر الأمين العام للأمم المتحدة، وفق ما أورده ناطق الرسمي فرحان على أنه لم يقترف أي خطأ عندما نعت الصحراء بالأرض المحتلة، مبرزاً أن التوتر بين المغرب والأمين العام للأمم المتحدة مفتعل ولا داعي له” وفق تعبيره.

كما أشار المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة إلى أنه “لا يوجد أي مبرر للتوتر الحالي مع المغرب، والإجراءات التي اتخذتها المغرب هي انتهاك لقرارات الأمم المتحدة، بما يضع مجموع نظام الأمم المتحدة في خطر”. مضيفاً “لن نسمح بحدوث ذلك”.
وجدير بالذكر أن الأمين العام الأممي فشل أمس في دفع مجلس الأمن إلى إصدار قرار يدين فيه طرد المغرب للأعضاء المدنيين بالبعثة الاممية في الصحراء.