عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر مطلعة أن سفينة يطلق عليها “هيسبيريد” العلمية والمتخصصة في دراسة الهزات الأرضية، ستحط أمام شواطئ الناظور والحسيمة، وذلك خلال شهري ماي ويونيو القادمين.
هذا وستحط هذه السفينة الاسبانية بالسواحل المغربية الاسبانية لأجل دراسة الهزات الأرضية المتوالية بمنطقة البوران، والتي تهدد المنطقة منذ 3 أشهر.
هذا وكشف المصدر أن السفينة من المنتظر أن تحمل على ظهرها عددا من الخبراء الاسبان والفرنسيين والمغاربة، للقيام بدراسات حول الهزات الأرضية، والاطلاع عن قرب على مدى خطورتها على شمال المغرب وجنوب إسبانيا