عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد الهجوم الارهابي بالصواريخ الذي هز إحدى المنشئات النفطية بجنوب الجزائر، قررت عدد من الشركات الكبرى المكررة للنفط بالجزائر سحب عدد من موظفيها وإرجاعهم إلى أوطانهم.
وأعلنت شركة نرويجية تشغل منشأتين للنفط عن سحب موظفيها، بالاضافة إلى اخرى بريطانية أعلنت عن سحب موظفيها بشكل مؤقت، بعد الهجوم الصاروخي على منشأة نفطية، والذي لم يخلف أي خسائر أو إصابات.
وكان حادث عين أميناس بالجزائر بعد هجوم خلية إرهابية على منشأة نفطية قد خلف استنفارا كبيرا وتخوفا اقتصاديا واضحا، مذكرا الجزائريين بالحادث الإرهابي الذي استهدف إحدى المنشئات النفطية 2013 وخلف عشرات القتلى.