هدد العنصري المتطرف جان ماري لوبين ابنته التي تقود حزب “الجبهة الوطنية” باعتناق الديانة الإسلامية نكاية فيها وفي القرارات التي اتخذها الحزب بطرده من صفوفه.

وقال جون ماري لوبان أنه سيحتفل باعتناقه الإسلام في المسجد الكبير وسيطلق لحيته البيضاء للذهاب إلى الصلاة.

وجاءت هذه التهديدات بعد صراع لوبين الطويل مع  ابنته مارين لوبان رئيسة الحزب الذي أسسه بنفسه  ” الجبهة الوطنية”.

وقد عمدت زعيمة الحزب إلى تجميد عضوية ابيها في صفوفه بعد تصريحات وصفت بالعنصرية واللاسامية سببت حرجا للحزب مع اليهود.

وذكرت مصادر خاصة ب”ماذا جرى” أن جون ماري لوبين بدأ فعلا مسطرة التحول إلى الدين الإسلامي، وأن مفاجأته كانت كبيرة حين ترجم له إمام المسجد الآية الكريمة:” وَقَضَىٰ رَ‌بُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا  إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ‌ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْ‌هُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِ‌يمًا . وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّ‌حْمَةِ وَقُل رَّ‌بِّ ارْ‌حَمْهُمَا كَمَا رَ‌بَّيَانِي صَغِيرً‌ا”.