“ماذا جری ”

اصدرت غرفة المشورة في المحكمة التجارية في الدارالبيضاء صباح اليوم حكمها النهائي بالتصفية القضائية لشركة “لاسامير”، و ذلك علی خلفية الديون المتراكمة عليها.
و جاء هذا الحكم بعد أسبوع واحد علی دخول قضية أزمة “لاسامير” المداولة قصد النظر في هذا الأمر الذي شغل الأوساط الاقتصادية والمالية لما يزيد عن ثمانية أشهر، و علی مدی ثلاث جلسات في غرفة المشورة لم تستطع إدارة الشركة إقناع المحكمة بتسديد الديون المتراكمة عليها والتي فاقت 43 مليار درهم.
وكانت شركة ” لاسامير” تقدمت عبر مالكها محمد حسين العامودي بطلب الصلح لتسوية وضعيتها و وعد المدير العام لشركة لاسامير جمال باعامار بالالتزام بتسديد الشركة للديون المتراكمة عليها لفائدة الدائنين من خلال ضخ محمد حسين العامودي، رئيس شركة “كورال بيتروليوم”، المالكة لأزيد من 67 في المائة من رأسمال شركة ” لاسامير” 4 ملايير درهم لإعادة تشغيل المصفاة الوحيدة في المغرب.
في حين رفضت المحكمة التجارية طلب التسوية الحبية الذي تقدم به مسؤولو الشركة قبل أسابيع، لـ”عدم وجود اتفاق مع الدائنين” وعلى رأسهم الدولة ممثلة في إدارة الجمارك ، ما يعني أن الحل النهائي والأمثل لوضع حد لهذا الملف الشائك هو إدخالها المداولة للحسم فيه، إما بالتصفية القضائية، أو بإعادة الهيكلة، لتختار المحكمة النطق بالتصفية القضائية.