عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لا يختلف وضع عبد العزيز المراكشي زعيم الجماعة الوهمية البوليساريو عن وضع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، حيث تم وصف حالته الصحية بالميؤوس منها، وذلك بعدما رفض الطبيب الايطالي الخاص به استقباله، ليتم نقله إلى إحدى مصحات الولايات المتحدة الأمريكية.
وكان المراكشي قد قضى اسبوعا في إحدى المستشفيات العسكرية الجزائرية، قبل نقله لمصحة بأمريكا، حيث كشف مصدر أن أبناء المراكشي انتقلوا على عجل من إسبانيا إلى الجزائر، وهو ما يؤكد خطورة الوضع، واقتراب نهاية حياة عبد العزيز.
ويعاني المراكشي من أعراض صحية خطيرة قد تعجل بموته، حيث يعاني منذ سنوات من إسهال حاد وعجز يمنعه من النطق، وهي الحالة المشابهة لحالة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.