حذرت رئيسة مفوضية الاتحاد الافريقي نكوسازانا دلاميني زوما المغرب من التمادي في موقفه القاضي بطرد أعضاء بعثة المينورسو المدنيين والسياسيين.
وقالت هذه السيدة المعروفة بعدائها للمغرب إن “موقف المغرب الجديد يشكل سابقة في غاية الخطورة تبعث على التشكيك في مهمة مجلس الامن في حفظ السلم و الأمن في العالم”.
وجاء في البيان العدائي لمصالح المغرب الذي أصدرته الرئيسة المفوضة للمنظمة الافريقية ما مضمونه أن”دلاميني زوما تلقت باندهاش قرار الرباط بتقليص عدد موظفي المينورسو بما فيهم عناصر الاتحاد الافريقي”.
و أكدت المسؤولة الافريقة أن القرار المغربي “من شأنه أن يزيد من تعقيد الانسداد الذي آل إليه مسار السلام و تأجيج التوتر في الصحراء الغربية كما انه يهدد الأمن الاقليمي في الوقت الذي تجندت فيه المجموعة الدولية من أجل البحث عن حل نهائي للنزاع القائم في المنطقة طبقا للشرعية الدولية”.
و دعت دلاميني الهيئة الاممية الى “الاضطلاع بمسؤولياتها في هذا المجال و مطالبة المغرب بمراجعة قراره بخصوص سحب عاملي المينورسو.
كما دعت مجلس الامن بإلحاح الى “إعادة التأكيد على مهمة المينورسو كاملة بما في ذلك تنظيم استفتاء لتقرير مصير شعب الصحراء الغربية”.
و اكدت ضرورة أن تواصل المجموعة الدولية برمتها تقديم دعمها الكامل لجهود بان كي مون و مبعوثه الشخصي كريستوفير روس من اجل تجسيد حل النزاع طبقا للشرعية الدولية.