عمر محموسة ل”ماذا جرى”

دخلت منظمة “لاهاي” الدولية على خط ملف الصحراء، بعد التصريحات المستفزة الأخيرة التي أدلى بها “بان كي مون” والتي أثارت استنكارا شعبيا وحكوميا واسعا بالمغرب وخارجه من طرف الدول الصديقة للمملكة.
وطالب “لاهاي” لاعتباره معهدا لحقوق الانسان بانكيمون بالاعتذار، والتراجع عن وصفه المغرب بـ “المتحل” وصحرائه بـ “المحتلة”، مطالبا في الشأن ذاته بالكف عن دعمه لمنظمة دولية انفصالية تبث أنها تخالف ما تدعو إليه الامم المتحدة وهو تحقيق السلم ومكافحة الارهاب.
ودعا المعهد كيمون إلى التزام الحياد، مستنكرا عبر بيان له الطريقة التي تصرف بها الأمين العام، وخرقه السافر لقانون منصبه والذي يرغم عليه التزام الحياد، لا التشويش على الشرعية الدولية وقراراتها.