تمكن باحثون بجامعة القطب الشمالي النرويجية من حل لغز مثلث برمودا، في المحيط الأطلسي، الذي غرقت به عدة سفن وطائرات في ظروف غامضة، حيث اكتشفوا أن تلك المنطقة تحتوي على حُفر ناجمة عن انفجارات ضخمة لكريات من غاز الميثان، تراكمت أسفل البحر.
ووفقا لصحيفة (ديلي ميل) البريطانية يصل قطر تلك الحفر المكتشفة إلى 500 متر، فيما يبلغ عمقها 45 متراً، ويقدر الباحثون أن نسبة الانبعاثات الغازية من تلك الحفر أدت إلى ارتفاع حرارة مياه المحيط، بعد اختلاط المياه بنسبة هائلة من الغاز .
ويرجح أن تكون مياه المثلث قد فقدت نسبة مهمة من كثافتها جراء الاختلاط بالغاز، مما أدى إلى غرق السفن التي تعبرها، وسط توقع بأن تكون آثار الغاز قد امتدت إلى الغلاف الجوي الذي يعلو تلك المنطقة من المحيط.