مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

استقبلت الداخلة مساء أمس الوفود المشاركة في منتدى كرانس مونتانا تترأسها شخصيات وازنة وطنية و دولية في مقدمتها الرئيس البوسني بكير عزتبيكوفيتش و القس الامريكي المرشح السابق لرئاسة الولايات المتحدة الامريكية جيسي جيمس ووزير الصحة الحسين الوردي ، ووزير التربية والتعليم رشيد بلمختار و محمد حصاد وزير الداخلية بالاضافة إلى مسؤولين أفارقة وأوربيين، وفاعلين اقتصاديين وبيئيين من جنسيات مختلفة.
و عبر العديد من رؤساء الوفود المشاركة للسنة الثانية على التوالي بمنتدى كرانس مونتانا علی أهمية المشاركة في دورة 2016 ، و ذلك اعتبارا منهم لاهمية نوعية المواضيع المدرجة على جدول اعمال المنتدی ، و بالتحديد التعاون الاقتصادي جنوب – جنوب، وقضايا البيئة والمرأة و التدبير الجيد للموارد الطبيعية في إفريقيا، وتحديات الثورة الرقمية في العالم و في إفريقيا، والدور الجديد للشباب في اتخاذ القرارات المصيرية .
و أكد رئيس منتدى كرانس مونتانا، بيير إمانويل كويرين، أن تنظيم منتدى كرانس مونتانا بالداخلة للمرة الثانية على التوالي، من 17 إلى 22 مارس الجاري تحت شعار “إفريقيا والتعاون جنوب- جنوب … حكامة أفضل لتنمية اقتصادية واجتماعية مستدامة” ، يعود أساسا إلى الطفرة التنموية الكبرى التي تشهدها المدينة في شتى المجالات ، مضيفا ان “منظمي هذه التظاهرة الدولية قرروا اختيار هذه المدينة الرائعة لتكون فضاء لتنظيم دورة هذه السنة أيضا من المنتدى ، نظرا إلى الانطلاقة التنموية التي تشهدها المدينة باعتبارها بوابة على إفريقيا وكذا بالنظر لأريحية ساكنتها وتعاون سلطاتها المحلية ومنتخبيها بشكل إيجابي مع منظمي منتدى كرنس مونتانا “.
و يعتبر منتدى كرانس مونتانا الذي تأسس سنة 1986 في سويسرا، من أهم محطات المنظمات العالمية الغير حكومية التي تهدف إلى تشجيع التعاون الدولي و الحوار و النمو و الاستقرار و السلم و الأمن في مختلف دول العالم.
وتنطلق فعاليات منتدى كرانس مونتانا اليوم الجمعة بتلاوة الرسالة الرسمية الى المشاركين في دورة هذه السنة.