مونية بتتوهامي ل ” ماذا جری ”

يمثل السياسي الهولندي المثير للجدل خيرت فيلدرز اليوم الجمعة، أمام القضاء بتهمة التمييز والتحريض على الكراهية ضد المغاربة المقيمين في هولندا.
و تعود القضية إلى 2014 عندما تعهد زعيم حزب “الحرية” المعادي للأجانب أمام أنصاره أنه سيعمل على تقليص عدد المغاربة في هولندا ، و هو ما أعتبره الإدعاء جريمة لإستهدافه جماعة عرقية .
و يتهم الزعيم الشعبوي فيلدرز بأنه ” تعمد إهانة مجموعة من الناس على أساس عرقهم ” ، خلال حملة الانتخابات البلدية في مارس 2014 وفق لائحة الاتهامات، التي نشرتها وسائل الإعلام المحلية.
وقالت النيابة العامة إن “السياسيين يمكن أن يذهبوا بعيدا في تصريحاتهم، بفضل حرية التعبير، لكن هذه الحرية تنتهي مع حظر التمييز”.