اعتبر اتحاد طنجة العقوبات التي أصدرتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والقاضية، بإغلاق الملعب الكبير في وجه الجماهير لأربع مباريات، وتغريمه بمبلغ مالي كبير، هي عقوبات جد قاسية في حق فريقه الصاعد حديثا إلى قسم الأندية الاحترافية، ورفضتها مطالبة الجامعة بإعادة النظر في هذه العقوبات.

وكانت اللجنة التـأديبية التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، قد قررت حرمان فريق اتحاد طنجة من اللعب بحضور جمهوره لـ 4 مباريات، مع تغريم المكتب المسير للفريق بـ 3 ملايين سنتيم.

TANG

وتأتي هذه العقوبة على خلفية  أحداث الشغب التي شهدتها مباراته ضد الفريق السلاوي، الأحد الماضي، حين اقتحم جمهور اتحاد طنجة أرضية الملعب والتسبب في أحداث شغب واعتداءات بحق جمهور الفريق الضيف، حدث هذا بعد أن قام جمهور الفريق السلاوي بتكسير كراسي المدرجات ورميها وسط الملعب، الشيء الذي خلف العديد من الإصابات قبل أن يتدخل رجال الأمن لإيقاف هذه الأحداث.

وبنت الجامعة قرارها بعقوبة الاتحاد على قوانين الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والتي تنص على حرمان أي فريق اقتحمت جماهيره الملعب وتسببت في أحداث شغب بحرمانه من الجمهور لأربع مباريات، وهو ما تم تطبيقه بالنسبة للمباراة السابقة الذكر، حيث من المنتظر أن تشكل هذه العقوبة ضربة قوية لجمهور الفريق في بداية الموسم المقبل.