كشفت دراسة قام بها باحثون من جامعة “Greenwich” أن المقاعد المتوسطة في الجزء الخلفي من الطائرة تعدّ الأكثر أماناً.
وأظهرت نتائج الدراسة أن معدّل الوفيات في المقاعد التي تقع في الثلث الخلفي من الطائرة، قد بلغ 32%، مقارنة بـ 39% في المنتصف الثالث و38% في الثلث الأمامي.
وكشفت الدراسة أنّ معدل الوفيات قد بلغ في مقاعد ممر الثلث الأوسط من الطائرة 44%، بينما كان للمقاعد الوسطى في الجزء الخلفي من الطائرة أدنى معدل وفيات، إذ بلغ 28%.
وأشارت الدراسة إلى أنّ الأماكن الآمنة على متن الطائرة هي تلك الموجودة في الصفوف الأقرب إلى مخارج الطوارئ، إذ بإمكان من يجلس هناك الهروب بسرعة إذا كان عليهم ذلك.
وفي سياق متصل، شدّدت إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية على أنه ليس هناك من مكان آمن على متن الطائرة إلاّ إن كان الراكب طفلاً، وذلك لأنه في حال وقوع حادث للطائرة (نادراً ما يحصل ذلك)، لا تتعلق وفاة الراكب بمكان جلوسه، إنما بظروف وقوع الحادث.