بالموازاة مع الخلاف الحاد الذي حصل بين المغرب والأمين العام للأمم المتحدة على إثر التصريحات غير الملائمة لبان كي مون حول الوضع في الصحراء،أعلنت الحكومة اليوم عن استئناف اتصالاتها مع الاتحاد الأوروبي.
ويأتي هذا القرار الذي أعلن عنه اليوم في مجلس الحكومة على ضوء التفسيرات والضمانات والتطمينات التي تقدم بها الاتحاد الأوروبي.
وكان المغرب فد علق اتصالاته مع الاتحاد الأوروبي على إثر الاختلاف حول حيثيات مسطرة استيناف الحكم حول قرار المحكمة الأوروبيةالمفاجئ الذي لم يستشر فيه الاتحاد الأوروبي مع المغرب.