عبرت الامم المتحدة، مساء أمس الاربعاء، عن اسفها لقرار المغرب تقليص مساهمته في بعثة ” مينورسو” ، مؤكدة انها “ستتخذ اجراءات للتخفيف من آثار” هذه الإجراءات التي اتخذها المغرب.

وقال الناطق باسم الامم المتحدة، ستفيان دوجاريك، إن الامين العام بان كي مون مصر على تصريحاته التي اثارت غضب الجانب المغربي، وإنه قد تخلى عن زيارة الرباط نظرا للاجواء القائمة حاليا.
وقال دوجاريك “لا زيارة مقررة حاليا .. وسحب بعثة الامم المتحدة ليس واردا ايضا”.

واضاف الناطق الاممي ان الامم المتحدة مازال لديها أمل في ان يتمكن وسيطها كريستوفر روس من مواصلة جهوده، وبالتالي فانها “ليست نهاية العملية السياسية”.

وفي جملة اقحمها دوجاريك في كلامه ضمن كلام خشبي قال ان “سكان الصحراء الغربية يستحقون ان يروا النور في نهاية النفق”.
وبخصوص ما ابلغه وزير الخارجية المغربي لبان كي مون قال دولارين إنه “كان مفاجأة”. لكنه تدارك وقال “نأمل التقدم باتجاه علاقات بناءة اكثر وايجابية مع المغرب خاصة أن اتصالاتنا مستمرة مع المغرب”.

واوضح الناطق الأممي في ندوته ان الامم المتحدة “ستتخذ الاجراءات اللازمة لضمان ان تواصل المينورسو القيام بمهامها”.