وصل عدد الحالات التي تم نقلها إلى مستشفى الحسيمة و الدريوش إلى 29 حالة بين الإغماء والهلع.
وقد تسببت الهزات الارتدادية القوية في المنطقة والضواحي بحالات هلع شديدة بين ساكنة المنطقة.
وقد عبر سكان المنطقة عن تخوفهم الشديد من حصول هزات شديدة القوة، و دعوا إلى حمايتهم بكل الوسائل الممكنة، وقد تجندت السلطات المحلية والإدارات المركزية وجندت عناصر إضافية لتقوية خضورها في مجال الوقاية المدنية والأسعار واليقظة.