هدد المغرب بتخفيض عدد العاملين ببعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية المينورسو،وهدد بالانسحاب من بعثات المنظمة الدولية لحفظ السلام في افريقيا.
وجاء بيان الحكومة المغربية مساء الثلاثاء 15 مارس كرد على الأمين العام للأمم المتحدة الذي اعتبر مسيرة الرباط هجوما عليه وعلى الأمم المتحدة.
وقال المغرب في بيان ساخن انه يعتزم اتخاذ “التدابير الفورية المتمثلة في إجراء تقليص ملموس خلال الأيام المقبلة لجزء كبير من المكون المدني، وخاصة الشق السياسي من بعثة “المينورسو”، وإلغاء المساهمة الإدارية التي تقدمها المملكة لسير عمل المينورسو، وبحث صيغ سحب التجريدات المغربية المنخرطة في عمليات حفظ السلم”.

ولم يكتف المغرب بهذا بل قال إن: “المملكة المغربية تحتفظ بحقها المشروع في اللجوء إلى تدابير أخرى قد تضطر إلى اتخاذها للدفاع، في احترام تام لميثاق الأمم المتحدة، عن مصالحها العليا وسيادتها ووحدتها الترابية”.