عمر محموسة ل”ماذا جرى”

تمكنت عناصر الحراسة والامن بسجن “عين مون” بمدينة سطات، من إفشال أكبر عملية هروب جماعي من السجن كانت ستحدث في المغرب، وذلك بعدما كان عدد كبير من السجناء بهذا السجن الفلاحي على وشك الهرب منه.
هذا وقد استنفرت عناصر الدرك الملكي بالسجن من أجل إفشال هذه المحاولة، التي كان قد خطط لها لتكون على شاكلة الافلام الهوليودية، غير أن المخططين للعملية لم ينجحوا في ذلك فتم اقتيادهم للتحقيق.
وكاد السجناء الأربعة الذين يقضون عقوبة سجنية تتراوح بين 5 و 15 سنة ان ينجحوا في خطتهم، بعد تمكنهم من سرقة مفاتيح الزنازين والاعتداء على حارسها وحجزه، قبل ان ينتبه إلى ذلك حارس آخر ويعلن حالة طوارئ، دخل على خطها وكيل الملك بسطات، حيث اعترف احد السجناء بمحاولة الهرب.