لم يسبق للعيون أن عرفت مسيرة مشابهة لتلك التي قاد ها شيوخ الأقاليم الصحراوية وممثلو المجتمع المدني.
وقد شارك في مسيرة الصحراء حوالي 220 الف مواطن، وغطت المدينة شعارات وأعلام على كل أسوار ها مضافة إلى تلك التي حملها المشاركون.
وقد طالب شيوخ وممثلو سكان الصحراء بإدانة تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة في رسالة وجههوها إلرئيس مجلس الأمن الدولي وقد سلمها حمدي ولد الرشيد لبعثة المينورسو.