يلتقي اليوم جلالة الملك محمد السادس والرئيس فلاديمير بوتين لتدارس العديد من القضايا الدولية والإقليمية إضافة إلى ملفات التعاون المشترك بين البلدين.
وقد تزامنت الزيارة الملكية لروسيا مع سحب بوتين لقواته العسكرية المتواجدة في سوريا،وقد تساءل الاعلام الروسي هل الامر صدفة ام ان الرئيس بوتين تعمد تأخير سحب قواته إلى حين وصول العاهل المغربي.
وتساءلت قنوات روسية في تحاليلها هل الامر يتعلق بهدايا متبادلة بين الرئيس الروسي والعاهل المغربي الذي سبق له رفض عقد قمة عربية في المغرب كان من بين جدول أعمالها إصدار بيان مندد بالدور الروسي في سوريا.