ينتظر أن يعقد الملك المغربي والرئيس الروسي بعد زوال اليوم مباحثات مطولة، سيركزان فيها على أهم القضايا الدولية الدقيقة،والتطورات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجهود التسوية في سوريا. كما سيبحثون معا سبل لتحقيق نقلة نوعية في التعاون الثنائي.
وذكرت المصالح الصحفية للكرملين أنه بعد محادثات القمة الروسية المغربية بموسكو، سيشرف زعيما الدولتين على توقيع مجموعة من الاتفاقيات.
وأوضح بلاغ الكرملين أن سبل توسيع التعاون التجاري-الاقتصادي بين البلدين، وخاصة في الفلاحة والصيد البحري و مجال الطاقة والزراعة، ستتصدر جدول أعمال المحادثات.
وكان الملك محمد السادس قد وصل موسكو مساء الاثنين في أول زيارة له إلى روسيا منذ 14 عاما.
وقد وسع العاهل المغربي من برنامجه إذ سيشمل ايضا عقد مباحثات مع رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف، وستركز المحادثات على تكثيف التعاون التجاريوالاقتصادي بين البلدين، وتعزيز الصلات في قطاعات الطاقة والصناعة والزراعة والسياحة والاستثمار والعلوم والتكنولوجيا والثقافة.