ذكرت المصالح الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش، انه تم توقيف المواطن مقيم بإسبانيا الموجودة في حالة فرار بعد جريمة دهسوقتل الشاب أبوبكر القدوري في شارع عبد الكريم الخطابي بمراكش. ويبلغ المعتقل من العمر 32 سنة، واعتقل للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالقتل العمدي.
وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المعلومات الأولية للبحث تشير إلى أن شجارا نشب بين الضحية البالغ من العمر 22 سنة، وثلاثة أشخاص آخرين في الساعات الأولى من صباح أمس الاثنين، بالقرب من مقهى بحي كيليز بمدينة مراكش، قبل أن يتطور الشجار إلى قيام المشتبه فيه الرئيسي بصدم الضحية عمدا بواسطة سيارته الخاصة، مما تسبب في وفاته.
وتقول المصادر من مراكش، أن المهاجرين الذين ينحدرون من شمال المملكة قاموا بملاحقة المسمى “جاد” بعد مغادرته المقهى التي اعتاد على ارتيادها كل صباح بعد انتهاء عمله، على متن سيارة من نوع “مرسديس” مرقمة بالخارج، حيث لحقوا به بشارع عبد الكريم الخطابي وبالضبط بالقرب من مبنى رئاسة جامعة القاضي عياض حيث قام الجاني بدهس الضحية وسط الشارع قبل أن يعمد إلى سحقه تحت عجلات سيارته ويلوذ رفقة أصدقاءه بالفرار تاركين سيارتهم التي استخدموها كأداة لتنفيذ جريمتهم.
وقد خلف استياء كبيرا وسط مدينة مراكش ومواقع التواصل الاجتماعي،كما تم تداول لشرطة فيديو تتضمن الطريقة البشعة التي تمت بها تصفية الضحية.
وقد تمكنت عناصر الأمن الوطني من اعتقال المتهم الرئيسي الذي تم الاحتفاظ به تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، فيما تم تحرير مذكرة بحث في حق شريكاه اللذان نجحا في الفرار.