أدلى عثمان القدوري أخ الضحية بوبكر القدوري بشهادته حول أسباب دهس أخيه من طرف ثلاثة مهاجرين مغاربة بهولندا بسيارتهم من نوع مرسيدس إلى أن اردوه قتيلا. ولاذوا بالفرار.
وكان الشاب ابوبكر 22 سنة، يعمل موسيقيا بأحد الملاهي الليلية،ويبدو حسب نفس الشهادة أن نزاعا نشب بينه وبين الثلاثة لان أحدهم اقفل في وجهه الباب بعنف.
وفي الساعة الخامسة صباحا،وبعد خروج الضحية من المكان طاردوه بسيارتهم قبل دهسه فاردوه قتيلا في شارع عبد الكريم الخطابي تحت أعين المارة.
وقال أخ الضحية أنه حاول تدارك الموقف، لكنه وجد أخاه مرميا في الشارع قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.
وقد تناقلت مواقع محلية أشرطة فيديو مصورة حول طريقة دهس الضحية وفرار الجناة ،بينما أعلنت الشرطة إلقاء القبض على أحدهم ووجود الآخرين في حالة فرار.