قبل قليل أدى العديد من مواطني سكان الناظور صلاة الفجر جماعة خارج المساجد فيما يشبه صلاة العيدين.
وقد قضى عدد كبير من الساكنة ليلتهم خارج بيوتهم خوفا من حصول زلزال قوي خاصة بعد الضربات القوية التي احذثتها هزات أرضية وأخرى ارتدادية يوم الاثنين وصباح الثلاثاء.
وقد ترك العديد من المواطنين منازلهم خوفا هذا الصباح حوالي 4 والنصف، بعدما عرف إقليم الناظور هزة أرضية جديدة بقوة تفوق 5 درجات.

وقد أعلن أن مركز الزلزال على بعد 30 كلم في الساحل وعمق كبير.

وقد استشعر الزلزال إضافة إلى ساكنة الناظور، سكان جماعة أزغنغان المتاخمة للناظور وجماعة سلوان والعروي.