عمر محموسة ل”ماذا جرى”

على وقع الجريمة البشعة التي عرفتها مدينة مراكش امس، والتي راح ضحيتها الشاب المغربي الفنان “جاد” بعد دهسه بسيارة خفيفة، من طرف احدى المغاربة المقيمين بهولندا، عبرت عارضة الازياء المغربية ليلى الحديوي عن حزنها وانهيارها جراء فقدانها لصديق لها.
وتعبيرا عن انهيارها قالت الحديوي عبر صفحتها بالفيسبوك أن ما حدث “صدمة كبيرة” داعية إلى “ضرورة متابعة المسؤولين عن هذا الحادث، ويجب ان تأخذ العدالة مجراها”، على حد تعبيرها.
وكانت حادثة قتل الشاب المغربي بوبكر قدوري المعروف بـ “جاد”، قد خلفت حزنا واستنكارا بين الفنانين المغاربة، الذين دعوا لمعاقبة القاتلين.