عمر محموسة ل”ماذا جرى”
في لقاء تم عقده بإحدى الفضاءات الجمعوية امس بمدينة وجدة، كشف احد القادة بالكتابة الجهوية لحزب الاستقلال بالمدينة، عن إمكانية تأسيس حركة تصحيحية للحزب بعمالة وجدة انجاد وهو الأمر الذي -إذا تم- سيكون ضربة موجعة للحزب، الذي لم يسبق لأعضائه أن قرروا اي قرار مماثل من قبل.
وكشفت مصادر من داخل الحزب بالمدينة، انها باتت ترفض القرارات المستفردة من داخل الحزب، بحيث تأتي هذه الخطوة بعد تجميد الحزب قبل يومين لعضوية “يحيى بركة”، القيادي في الكتابة الجهوية للحزب، والاعلان عن الاستمرار في خطوات مشابهة تهم تجميد عضوية “مشوشين” .
وكان اللقاء الذي حضره عدد من التجار والباعة بسوق “سيدي يحيى” بوجدة، قد عرف توضيحا يخص موضوعين ستتم مناقشتهما، أولهما مرتبط بمشكل الباعة بالسوق الحالي وتنقيلهم لمكان آخر، والموضوع الثاني مرتبط بتأسيس حركة تصحيحية من داخل الحزب.