ماذا جرى، سياسة

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، بسحب القوات الرئيسية من سوريا بدءا من يوم غد الثلاثاء 15 مارس . وأعلن الكرملين أن القرار تم بالتنسيق مع الرئيس السوري بشار الأسد، بعد أن تم إنجاز المهمات التي كلفت بها القوات الروسية .
وقال الرئيس الروسي في لقاء ثلاثي مع وزريه في الدفاع والخارجية، : “أعتبر أنه تم تنفيذ أغلب مهمات وزارة الدفاع والقوات المسلحة، لذلك آمر وزير الدفاع ببدء سحب الجزء الأساسي من مجموعتنا الحربية من الجمهورية العربية السورية”، منوها بأن “الجانب الروسي سيحافظ من أجل مراقبة نظام وقف الأعمال القتالية على مركز تأمين تحليق الطيران في الأراضي السورية”.
وأكد بوتين كذلك أن “القاعدتين الروسيتين في حميميم وطرطوس ستواصلان عملهما كما في السابق”.
وأعرب بوتين عن أمله بأن بدء سحب القوات الروسية من سوريا سيشكل دافع إيجابيا لعملية التفاوض بين القوى السياسية في جنيف.
كما كلف بوتين وزير الخارجية “بتعزيز المشاركة الروسية في تنظيم العملية السلمية لحل الأزمة السورية”.
هذا وفي اتصال هاتفي أجراه فلاديمير بوتين، الاثنين 14 مارس مع نظيره السوري بشار الأسد، أقر الجانبان بأن الهدنة أسهمت في تراجع حاد لوتيرة سفك الدماء في سوريا، وتحسن الوضع الإنساني في البلاد، وتهيئة الظروف المواتية لبدء عملية التسوية السياسية للنزاع تحت إشراف الأمم المتحدة.